حضرموت تواجه مشاكل عدم تحديد الارضي الاستثمارية
   
المكلا/موقع محافظة حضرموت/سبأنت - الثلاثاء 4/3/2008
Mukalla_Khoor_03.jpg
كشفت أوراق عمل أن مشاكل قطاع الإستثمار بحضرموت سببه عدم تحديد الأراضي الإستثمارية وعدم وجود مناطق صناعية مدروسة ومخططة , ومحدودية ميناء المكلا في عملية الإستيراد والتصدير.
واضافت الأوراق التي تم استعرضها اليوم بورشة العمل الثالثة التي نظمتها اليوم غرفة تجارة وصناعة حضرموت في إطار التحضيرات الجارية لانعقاد مؤتمر الإستثمار السياحي والعقاري بالمكلا اواخر مارس القادم – أضافت إلى جانب تلك الاسباب النقص في الطاقة الكهربائية والكلفة العالية لها إن وجدت وعدم توفر دراسات جيولوجية للمحافظة والمواد الخام المعدنية بالإضافة إلى ضعف الحوافز التشجيعية للإستثمار الصناعي .
أوراق العمل المقدمة من مؤسسة موانئ البحر العربي اليمنية وفرع المؤسسة العامة للكهرباء ساحل حضرموت ومكاتب وزارة الصناعة والتجارة والأشغال العامة والطرق والهيئة العامة للإستثمار وغرفة تجارة وصناعة حضرموت .. اوردت جملة من الشروط لجعل المنطقة الصناعية المستقبلية بالمحافظة منافسة للمناطق الصناعية المجاورة .
وطالبت في اوراقها للنجاح في تلك المنافسة بضرورة إقامة ميناء جديد بشكل متطور يواكب التطورات في الموانئ المجاورة وكذا إقامة المنطقة الصناعية في موقع قريب من الميناء الجديد يمكن تسويقها كفرصة إستثمارية جيدة وبشروط مجزية بالإضافة إلى زيادة الإهتمام بالإستثمار الصناعي الموجه للتصدير ودعوة الشركات الإستثمارية العالمية لدراسة فرص الإستثمار الصناعي والتجاري بالمحافظة .
وقد أغنيت أوراق العمل المقدمة للورشة التي حضرها وكيل المحافظة رئيس لجنة تحسين بيئة الإستثمار عمير مبارك عمير ورئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة حضرموت عمر عبدالرحمن باجرش بعدد من الآراء والمقترحات الكفيلة بوضع المعالجات لهذه الاشكاليات والتعاون بين الجهات المختلفة في حلها لتشجيع الإستثمار في المحافظة.




هل سيشكل الحوار الوطني مخرجاً لجميع المشاكل في الجمهورية اليمنة




النتيجة