إستمرار توزيع السلة الغذائية لحصة شهر ديسمبر 2019 لمشروع الأمن الغذائي بمديرية رماه والذي تنفذه المؤسسة الطبية الميدانية FMF
   
رماه/موقع محافظة حضرموت/خاص - الثلاثاء 07/يناير/2020
news_20200107_08.jpg
تم صباح الإثنين الموافق 6 ديسمبر  بمديرية رماه بصحراء حضرموت توزيع السلة الغذائية للأسر المستفيدة من مشروع الأمن الغذائي الممول من برنامج الأغذية العالمي WFP و الذي تنفذه المؤسسة الطبية الميدانية.
حيث يستفيد من المشروع 521 أسرة موزعة على مختلف قرى ومناطق المديرية والذي تنطبق عليهم معايير الإختيار الخاصة بالأسر االنازحة والمحتاجة والفقيرة، بحيث يسهم المشروع في تخفيف الأعباء المعيشية الصعبة عن هذه الاسر المتضررة جراء الاوضاع الحالية التي تعيشها البلاد.
وخلال عملية التوزيع التي تحظى بمتابعة حثيثة ومستمرة من قبل الاخ احمد صالح المنهالي مدير عام مديرية رماه رئيس المجلس المحلي للتاكد من ان خطوات تنفيذ المشروع تتم وفقا لشروط البرنامج بالتنسيق مع طاقم العمل التابع للمؤسسة الطبية الميدانية وأعضاء اللجان المجتمعية بالمديرية داعيا الجميع لبذل جميع الجهود من اجل تذليل كل الصعوبات عن المستفيدين ليتمكنوا من استلام سللهم الغذائية في وقتها وضمن ايام التوزيع المحددة في جميع مخازن المديرية.
كما وجه الاخ المدير العام رسالة شكر لبرنامج الغذاء العالمي والمؤسسة الطبية الميدانية على كل ما يقومون به. داعيا ومتطلعا لإستمرارية عمل المشروع، مؤكدا ان أعداد الاسر النازحة واللاجئين والمهمشين والأسر الفقيرة في تزايد مستمر مشددا على ضرورة زيادة الحصة المقررة للمديرية ليتم إستهداف اكبر عدد ممكن من هذه الاسر المتضررة.
كما تحدث منسق المشروع بالمديرية المهندس انيس حسن البرقي قائلا: ان مشروع الامن الغذائي بمديرية رماه قد بدأ في شهر فبراير من العام المنصرم وما زال مستمرا حتى اليوم، متوجها بشكره وتقديره للسلطة المحلية وأيضا أعضاء اللجان المجتمعية بالمديرية على جميع الجهود التي قدموها وما زالوا يقدمونها لتذليل كافة الصعوبات لضمان إنجاح وإستمرارية عمل المشروع،  مؤكدا أن عملية الاختيار للمستفيدين وعملية التوزيع تتم بموجب الشروط والمعايير الخاصة بذلك والموضوعة من قبل برنامج الغذاء العالمي.
كما اشار أيضا الى ان المشروع ساعد وأسهم بشكل كبير وملحوظ في التخفيف عن جميع الأسر المستفيدة، وذلك من خلال الآثار الناتجة عن تحسن المستويات المعيشية لهذه الأسر.




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة