الذكرى السادسة لتأسيس شبكة طقس حضرموت
   
حضرموت/موقع محافظة حضرموت/خاص - الاثنين 14/سبتمبر/2020م
news_20200914_25.jpg
اكملت شبكة طقس حضرموت عامها السادس قبل شهرين وتقوم الشبكة في خدمة المجتمع الحضرمي خصوصاً في الساحل والوادي وفي اليمن عموماً من شرقه إلى غربه وجزيرة سقطرى ودول الخليج .
حيث تمتلك شباب متطوعين لا يكلّون ولا يملّون من المتابعة الدقيقة للأجواء في عموم مناطق اليمن ونشر كل مايتعلق بمجال الطقس من توقعات يومية وتوقعات بعيدة المدى ومتابعة الأمطار والسيول ونقلها للقروبات تبعها أول بأول والتحذير للمواطنين في حالة تطلب الأمر وردع المنشورات التي تحتوي على إشاعات كاذبة ، إذ كانت البداية بقروب واحد ثم تطلب الأمر إلى فتح قروب ثاني وثالث ورابع وبعد 6 سنوات من العطاء منقطع النظير وصل عدد القروبات إلى 16 قروب ووصل عدد الاعضاء في القروبات كلها أكثر من 3500 عضو من مختلف مناطق اليمن ودول الخليج ولديها حساب على الفيس بوك يضم أكثر من 60 الف متابع وأيضاً حساب على تويتر والانستغرام ونقل كل مايتعلق بمجال الطقس لحظة بلحظة،
كما ان الشبكة لديها ميدانيا 7 محطات رصد جوي أمريكية الصنع موزعة على بعض مناطق وادي وساحل حضرموت وستكون هناك توسعة في تغطية بعض المناطق التي تحتاج لمثل تلك المحطات، هذا وبلغت شبكة طقس حضرموت مبلغاً كبيراً في تحرّي المصداقية ونقل التقارير متبوعة بتوقيع الكاتب دون التعدّي على حقوق الغير ، وطمس حقوقهم، ويُدير شبكة طقس حضرموت شباب متطوعين من أبناء حضرموت سخروا وقتهم وبذلوا الغالي والنفيس وطرحوا تلك الفكرة وطوروها من أجل خدمة الفرد والمجتمع وموافاتهم بكل جديد من ناحية وصول حالة عدم استقرار أو منخفض جوي أو نزول الأودية التي تقطع الخطوط العامة للنقل البرّي وتنبيه الناس في حالة وجود سيول جارفة،
وفي عامها السادس أصبحت شبكة طقس حضرموت رائدة منذٌ لحظة تأسيسها إلى اليوم ولاينكر ذلك أحد من أبناء حضرموت واليمن عموماً ودول الخليج وهم خير شهود على ما تقوم به الشبكة من جهود جبارة ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله ، وستبقى شبكة طقس حضرموت منكم وإليكم ونشكر جميع الإخوة أعضاء الشبكة ومراسليها من مختلف المناطق على نقلهم لأجواء مناطقهم أول بأول ولحظة بلحظة كل بصفته وشخصه ولا يخفى عليكم أن شبكة طقس حضرموت بدونكم لن تدوم أنتم الذين تنقلون أجواء مناطقكم بكل مصداقية ويتم تعميم الاخبار التي ترسل بواسطة شباب نشطين وخاصة المغتربين الذين تخدمهم شبكة الإنترنت فشكر جزيلاً للإخوة المغتربين الذين رغم انشغالهم إلا أنهم لا يبخلون علينا بشيء من وقتهم ، كل الشكر والتقدير للداعمين لشبكة طقس حضرموت سواء بمحطات الرصد أو غير ذلك من الدعم المعنوي والمادي وإن دل ذلك على شيء إنما يدل على حبكم وخدمتكم لارضكم بارك الله في الجميع وإلى الأمام ومن تطور إلى تطور ونجاح إلى نجاح ومن السهل الوصول إلى القمة ولكن من الصعب المحافظة عليها




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة