فلنجعل يوم عشرين من سبتمبر يوما بلا سلاح
   
موقع محافظة حضرموت /توفيق شيخ - 9/14/2006 12:00:00 AM
P-k.jpg
ستة أيام تفصلنا عن يوم الاقتراع في العشرين من هذا الشهر يوم الاستحقاق ويوم العرس الديمقراطي ليقول الشعب اليمني كلمته بكل حرية ويختار بإرادته وقناعته رئيسا للجمهورية وممثلا له في المجالس المحلية بمديريته ومحافظته
  , ذلك اليوم التاريخي الذي سنذهب فيه جميعا رجالا ونساء إلى صناديق الاقتراع كل في دائرته الانتخابية ومركزه الانتخابي في موطنه الانتخابي لنجسد معا قولا وفعلا ممارسة حقنا الدستوري في المشاركة في الانتخابات ولنعبر بإرادتنا الحرة اختيارنا لمرشحينا الذين نرى فيهم بأنهم جديرون بثقتنا وقادرون على تحمل الأمانة في صنع غد أفضل ليمننا الحبيب .
ومع اقتراب يوم العشرين من سبتمبر لتقول الجماهير اليمنية كلمتها الفاصلة تشتد حملات الدعاية الانتخابية بين المرشحين على منصب رئاسة الجمهورية وعلى مقاعد المحليات في المحافظات والمديريات وامتلأت الشوارع والطرقات والأزقة بصور المرشحين في صوره تعكس مدى التنافس الشديد بين المرشحين بمختلف انتماءاتهم وفي أجواء ديمقراطية مفعمة بالأمن والأمان والطمأنينة ، وقد عبر المرشحون في مشهد انتخابي لم يسبق له أن يحدث بالصورة التي نحن عليها اليوم بكل ما أرادوا التعبير به وقوله بحرية مطلقة وأمام الملأ دون قيود أو حدود وعبر الفضائيات ووسائل الإعلام الرسمية في صورة أذهلت العالم وأظهرت بلادنا بأنها تعيش مخاض الديمقراطية ويجسدها المرشح والناخب على حد سواء تفاعلهم أمام هذه العملية الانتخابية التي يراقبها العالم وتحت مشهد مراقب دولي وعربي أتوا إلى بلادنا ليشهدوا عن قرب سير العملية الانتخابية .
وأمام هذا الترقب الدولي لسير العملية الانتخابية فإن المشهد الانتخابي الذي يقترب رويدا من ساعة الصفر ينبغي أن يسوده روح الإخاء والمحبة من قبل الجميع مرشحين وناخبين أحزابا ومستقلين وأن تجري الانتخابات بكل سلاسة وشفافية تنم على الخلق الديمقراطي الذي عرفته اليمن تاريخيا وحتى نثبت للعالم أجمع بأننا جديرون على نجاح هذه التجربة كونها امتداد لتاريخ عظيم جسدته الملكة بلقيس في حكمها الديمقراطي والشورى قبل آلاف من السنين ولكي نبرز الصورة الجميلة لبلدنا السعيدة ينبغي أن نجعل ذلك اليوم عيدا يضاف لأعيادنا الديمقراطية نحتفي به ونطلع العالم بأن المواطن اليمني بوعيه وإدراكه بأهمية المشاركة الفاعلة في الانتخابات سيجعل من ذلك اليوم امتدادا لأعراس وأعياد الوطن وسيظهر الصورة المشرقة والمشرفة لأبناء السعيدة .
ولنجعل ذلك اليوم يوما بلا سلاح ولا عنف ودون انفعالات ونضع مصلحة وسمعة الوطن فوق كل انتماءاتنا الحزبية وينقد فيه عن المهاترات والإساءات الغير مسئولة التي لا تخدم أحد بقدر ما تسيء إلى العملية الديمقراطية .
لذلك فإن يوم العشرين من سبتمبر سيكون دون أدنى شك يوما لإرادة الشعب والذي من خلاله سيرسم المواطن اليمني مستقبله الأفضل والسعيد الذي يرجوه وذلك من خلال الإدلاء بصوته وتعبيره الصادق عن رأيه في اختياره من يراه قادرا على قيادة الوطن نحو بر الأمان ونحو البناء والتنمية والتقدم والازدهار .
سيئون/ موقع المحافظة / توفيق شيخ 14/9/2006



هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة